الخميس، 22 نوفمبر، 2012

تكلم يا ابن الشعب

بالدستور أعطيتك الكلمة وبالدستور آخذ منك بلدك وروحك ودمك.




        حتي لو كانت قرارات الرئيس هي كل الخير كما بدأ أذناب النظام الحالي في الترويج لها، فإنها هي نفسها تحمل كل الشر في الحقيقة، المأساة هي أن نخلق ديكتاتوراً جديداً ونجد من يصفق له. لم يمت شباب مصر من أجل خلق بشراً إلهاً. لم ييتم أطفالاً وترمل نساء وتهترئ قلوب أمهات هؤلاء لكي يصير الرئيس أو أي كائن ملكاً علي مصر له ملكها وتجري أنهار القوانين السيئة السمعة من تحت قدميه. لم تقم ثورة مصر لكي تستبدل رئيسها الفاسد وبطانته بفرعون جديد. لك الله يامصر فيما نحن مقدمون عليه ووقي الله تلك البلد الطاهر شر الفتنة.
د. محمد  زكريا الأسود